عقيدة الشيعة في الإمام المهدي عليه السلام

اذهب الى الأسفل

عقيدة الشيعة في الإمام المهدي عليه السلام

مُساهمة من طرف وينك ياصدرنا في الثلاثاء يوليو 27, 2010 9:55 pm

عقيدة الشيعة في الإمام المهدي عليه السلام



الإعتقاد بإمامة الأئمة الإثني عشر من أهل البيت عليهم السلام من أصول مذهبنا ، بل هو محوره الذي سمي لأجله ( المذهب الإمامي ، ومذهب التشيع ، ومذهب أهل البيت عليهم السلام ) وسمينا لأجله ( الإمامية ، والشيعة، شيعة أهل البيت عليهم السلام )
وأول الأئمة الأوصياء المعصومين عندنا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ، وخاتمهم الإمام المهدي المنتظر محمد بن الحسن العسكري عليه السلام ، الذي ولد في سنة 255 هجرية في سامراء ، ثم مدَّ الله في عمره وغيَّبه إلى أن ينجز به وعده ويظهره ، ويظهر به دينه على الدين كله ، ويملأ به الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوْرا .
فالاعتقاد بأن المهدي الموعود عليه السلام هو الإمام الثاني عشر ، وأنه حيٌّ غائب جزء من مذهبنا . وبدونه لايكون المسلم شيعياً اثني عشرياً ، بل مسلماً سنياً ، أو شيعياً زيدياً ، أو إسماعيلياً .
ويستغرب بعض إخواننا اعتقادنا بإمامة الأئمة عليهم السلام وبعصمتهم ، وبغيبة المهدي المنتظر أرواحنا فداه . ولكن الميزان في الأمور الممكنة ليس هو الإستبعاد ولا الإستحسان ، بل ثبوت النص عن النبي صلى الله عليه وآله ، وقد ثبتت عندنا النصوص المتواترة القطعية ، الدالة على إمامته وغيبته عليه السلام . ومتى ثبت النص وقام الدليل ، فعلى المسلم أن يقبله ويتعبد به ، وعلى الآخرين أن يعذروه أو يقنعوه . ورحم الله القائل: نحن أتباع الدليل ... حيث ما مال نميل .
وإخواننا السنة وإن لم يوافقونا على انطباق المهدي الموعود على الإمام محمد بن الحسن العسكري عليه السلام ، إلا أنهم يوافقوننا تقريباً على كل ما ورد بشأنه من الأحاديث الشريفة ، من البشارة به ، وحركة ظهوره ، وتجديد الإسلام على يده وشموله العالم ، حتى أنك تجد أحاديثه عليه السلام واحدة أو متقاربة في مصادر الفريقين ، كما رأيت من مصادرنا ، وترى من عقيدتهم .
على أن عدداً من علماء السنة يوافقنا أي على أنه هو الإمام محمد بن الحسن العسكري عليه السلام ، مثل الشعراني وابن عربي وغيرهم ، ممن صرحوا بإسمه ونسبه ، وثبت عندهم أنه حيٌّ غائب عليه السلام . وقد ذكر أسماء مجموعة منهم صاحب كتاب ( المهدي الموعود ) .
وهذا الإشتراك في عقيدة المهدي عليه السلام بين جميع المسلمين ، يجب أن يستثمره العلماء والعاملون لنهضة الأمة ، لأنه عقيدة ذات تأثير حيوي في جماهير المسلمين ، من شأنها أن ترفع مستوى إيمانهم بالغيب ، وبوعد الله تعالى لهم بالنصر ، وترفع معنوياتهم في مقاومة أعدائهم ، والتمهيد لإمامهم الموعود عليه السلام .
ولا يصح أن يكون عدم ثبوت انطباقه عندهم على الإمام محمد بن الحسن عليه السلام ، موجباً لانتقاد من يعتقد بذلك ، ويتقرب به إلى الله تعالى.
وليس غرضنا هنا أن نطرح بحثاً كلامياً في عقيدتنا في الإمام المهدي عليه السلام . بل أن نعطي فكرة عن هذه الروحية الفياضة التي تعيش بها أوساطنا الشيعية عقيدة المهدي عليه السلام التي كونت في ضمير المسلم الشيعي عبر الأجيال وتربية الآباء والأمهات، مخزوناً عظيماً من الحب والتقديس والتطلع إلى ظهوره عليه السلام .
فالإمام المهدي أرواحنا فداه هو بقية الله في أرضه من أهل بيت النبوة ، وخاتم الأوصياء والأئمة عليهم السلام ، وأمين الله على قرآنه ووحيه ، ومشكاة نوره في أرضه . ففي شخصيته تتجسد كل قيم الإسلام ومثله ، وشبَه النبوة وامتداد نورها .
وفي غيبته تكمن معان كبيرة ، من الحكم والأسرار الإلهية ، ومظلومية الأنبياء والأولياء والمؤمنين ، على يد حكام الظلم وسلاطين الجور .
وفي الوعد النبوي بظهوره ، تخضرُّ آمال المؤمنين ، وتنتعش قلوبهم المهمومة ، وتقبض أكفهم على الراية ، وإن عتت العواصف ، وطال الطريق . فهم وصاحبها على ميعاد .
ولئن كان الشيعة معروفين بغنى حياتهم الروحية مع النبي وآله صلى الله عليه وآله ، فإن شخصية الإمام المهدي أرواحنا فداه ومهمته الموعودة ، بجاذبيتها الخاصة ، رافد حيوي في إغناء روح الشيعي بالأمل والحب والحنين .
ينتقد البعض شدة احترام الشيعة لعلمائهم ، بينما يعجب به آخرون ويقدرونه . ويزداد الإعجاب أو الإنتقاد إذا رأوا احترام الشيعة لمرجع التقليد نائب الإمام المهدي أرواحنا فداه ، وتقديسهم له وتقيدهم بفتواه .
أما إذا وصل الأمر إلى الأئمة المعصومين عليهم السلام فيتهمنا البعض بالمبالغة والمغالاة ، ويفرط في التهمة فيقول إن الشيعة يؤلهون النبي صلى الله عليه وآله والأئمة عليهم السلام والمراجع.. ويعبدونهم ، والعياذ بالله .
لكن المشكلة ليست في شدة احترام الشيعة وإطاعتهم وتقديسهم لعلمائهم وأئمتهم ، بل هي في الواقع ابتعادنا جميعاً عن النظرة الإسلامية إلى الإنسان والتعامل بها معه .
نلاحظ في القرآن الكريم ثلاثة مذاهب في مسألة قيمة الانسان: المذاهب البدوي الذي تذكره آيات الأعراب والمنادين من وراء الحجرات..
والمذهب المادي الذي تذكره آيات أعداء الأنبياء عليهم السلام وأصحاب الحضارات المادية .
والمذهب الإسلامي ، الذي تذكره آيات تكريم الإنسان والتوجيه إلى عالمه العقلي والروحي والعملي .
وأحسبنا في عالمنا الإسلامي نعيش تأثيرات كثيرة للبداوة وللمادية الغربية في نظرتنا إلى الأنبياء والأئمة عليهم السلام والأولياء والشهداء والمؤمنين ، وإلى جمهورنا وشعوبنا الإسلامية . بل إلى أنفسنا أيضاً !لقد أوجد الإنحطاط الحضاري والتسلط الغربي في مجتمعاتنا ظروفاً قاسية سياسية واقتصادية واجتماعية ، لم تعد معها حياة الانسان المسلم في أصلها محترمة ، فكيف نطمح إلى احترام أبعاد وجوده الأخرى وتقديسها ؟!
كما حول أذهاننا إلى أذهان بدوية تنزع دائماً إلى (السطحية) وتعادي العمق والجمع والتركيب ، فترانا نريد الشئ ببعد واحد ، ونرفض أن تكون له أبعاد متعددة في آن . ونريد في قلوبنا لوناً واحداً من العاطفة ، ولا نسمح لها أن تحمل ألواناً متعددة في آن .
وبهذا صرنا نرى في الأولياء والأئمة والأنبياء صلوات الله عليهم ، ظاهر أمرهم وحالهم ، ولا نرى قممهم الشامخة، وعوالمهم العقلية والروحية العالية.
فإذا رأى أحد شيئاً من ذلك نقول عنه مغال، وإذا جاش بذلك عقله أو قلبه نقول مجنون أو منحرف !
ويبلغ الأمر أقصى خطورته عندما نلبسه ثوباً دينياً فنقاوم تقديس الأولياء والأئمة والأنبياء عليهم السلام بحجة أنه يتنافى مع تقديس الله تعالى وتوحيده !!
فكأن معنى أنهم بشر صلوات الله عليهم أن نفهمهم ببداوة خشنة ، ونجعلهم حفنة من رمل الصحراء . وكأن الأمر يدور بين رمل الصحراء والسماء ، ولا ثالث . فلا رياض ولا أنهار ، ولا روابي ولا قمم !
وكأن مثل النور الإلهي الذي حدثنا عنه الله تعالى في سورة النور: ( مثل نوره كمشكاة فيها مصباح ) موجودة في غير أرضنا ، ومتجسد في غير هؤلاء العظماء ، صلوات الله عليهم .
أعتقد أنه كلما تقدمت المعرفة بالفلاسفة والمفكرين والعلماء ، اكتشفوا أبعاداً جديدة في كلام النبي صلى الله عليه وآله وأهل بيته عليهم السلام ، وعرفوا قيمته وقيمتهم أكثر ، وعرفوا أن شخصية المعصوم يجب أن تفهم من كلام المعصوم !
صحيح أن الله تعالى قال لنبيه صلى الله عليه وآله قل للناس أنا بشر مثلكم: (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ ). (سورة فصلت:6) ، لكنه قال لنا بذلك إن النبي مثلنا وليس مثلنا ! وإن شخصيته مركبة من جنبة بشرية يعاملنا بها ، وجنبة غيبية يتلقى بها الوحي والعلم من رب العالمين !
وأنى لنا أن نفهم بفكرنا وعقولنا جنبة الغيب في شخصيته ، إلا بكلام المعصوم الذي له نافذة مفتوحة على الغيب؟!
بل حتى المثلية في قوله تعالى(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ )، تعني أنه من وسطكم يعرف تفكيركم وشعوركم ويدرك مشكلاتكم ، ولاتعني أنه مثلنا بمستوانا ونوع تفكيرنا ومشاعرنا ، فإن له صلى الله عليه وآله تفكيره ومشاعره وعالمه الأعلى الذي لانرتقي اليه ، كما أنه لا ينزل الى عوالمنا الدنيا !
فالنبي إذن بسبب رقيِّ فكره ومشاعره ليس مثلنا ، وبسبب أن شخصيته مفتوحة على الغيب ، ليس مثلنا !
فماذا بقي من المثلية التي تمكننا من الإحاطة بحقيقة شخصيته صلى الله عليه وآله ؟!
وكذلك هي شخصيات المعصومين من عترته عليهم السلام .ومن هنا نعرف لماذا اختار الله تعالى لفظ البشرية للمثلية ، دون الإنسانية!
أعتقد أنه قد آن لنا أن نجد ذاتنا الإسلامية وإنساننا المسلم ، ونجد من جديد نبينا صلى الله عليه وآله وأئمتنا عليهم السلام ، وأن نرفض السطحية البدوية التي روج لها المتمسلفون في فهم النبي وآله صلى الله عليه وآله ، وأن ونتعامل معهم بما يليق بغنى شخصياتهم الربانية ، ومقاماتهم العالية ، لتمتلئ قلوبنا مجدداً بمخزون الحب والعشق المقدس لهم ، الذي يهيؤنا ويفتح لنا باب الحب والعشق الأكبر لمولاهم ومولانا تبارك وتعالى .
إن على الذي تحجبه الشجرة عن الغابة أن يعذر من يرى الشجرة والغابة معاً ، والجبال والسماء فوقها ! ومن يتصور أن تقديس الأنبياء والأئمة عليهم السلام ، والعيش في عوالمهم ، مانعاً عن تقديس الله تعالى وتوحيده ، عليه أن يعذر من يرى ذلك درجات من التعظيم شرعها الإسلام ، لتنتظم بها الحياة ، وتفتح الطريق إلى تعظيم وتقديس وتسبيح الذي ليس كمثله شئ ، تبارك وتعالى .


مقام الإمام المهدي عليه السلام عند الله تعالى

من المناسب قبل أن نقدم مقطوعات من الأحاديث والأدعية والزيارات كنماذج عن عقيدتنا بالإمام المهدي أرواحنا فداه ، ومشاعرنا نحوه ، أن نذكر شيئاً من الأحاديث التي وردت في مقامه عليه السلام عند الله تعالى .
فقد ورد في مصادر الفريقين أن مقامه عظيمٌ عند الله تعالى ، وأنه من كبار سادة أهل الجنة ، وأنه طاووس أهل الجنة ، وأن عليه من نور الله تعالى جلابيب نور تتوقد ، وأنه ملهمٌ مهديٌّ من الله تعالى وإن لم يكن نبياً ، وأن الله تعالى يجري على يديه كثيراً من الكرامات والآيات والمعجزات .
بل يدل الحديث المعروف الذي صححه علماء الشيعة والسنة ، على أنه أرواحنا فداه في مصاف الأنبياء والرسل صلوات الله عليهم . فعن النبي صلى الله عليه وآله قال: ( نحن ولد عبد المطلب سادة أهل الجنة ، أنا وحمزة وعلي والحسن والحسين والمهدي )( الغيبة للطوسي 13 ، وصواعق ابن حجر 158) .
وقد وردت في مصادرنا أحاديث مفصلة في فضائل الأئمة الاثني عشر عليهم السلام ومقامهم العظيم عند الله تعالى ، ومنها أحاديث خاصة بالإمام المهدي المنتظر أرواحنا فداه ، وأنه نور الله في أرضه ، وحجته على خلقه ، والقائم بالحق ، وخليفة الله في الأرض ، وشريك القرآن في وجوب الطاعة ، ومعدن علم الله تعالى ومستودع سره . إلى آخر ما فصلته كتب العقائد والتفسير والحديث .
وقال أكثر علمائنا بتفضيله على بقية الأئمة بعد أمير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام ، ووردت به الرواية .
وقد ورد عند السنة تفضيله على أبي بكر وعمر ، فعن ابن سيرين ، قيل له: ( المهدي خير أو أبو بكر وعمر؟ قال: أخير منهما ويعدل بنبي) (ابن حماد ص 98 ).


وينك ياصدرنا
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
الموقع : العراق بلد الممهدون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى