وظائفنا في زمان الغيبة 7

اذهب الى الأسفل

وظائفنا في زمان الغيبة 7

مُساهمة من طرف وينك ياصدرنا في الأربعاء يوليو 28, 2010 3:41 pm

إن المؤمن المرضي عند إمام زمانهِ، هو ذلك المؤمن الذي يمشي على خط الأنبياء والمرسلين، الذي يمشي على خط أجدادهِ.. فهم ليس لهم قرابة مع أحد، هم مظهر التوحيدِ والاتباع الكامل لمنهج رب العالمين.. ومضمون أحاديثهم مضمون واحد، وهذا يدل على أنهم نورٌ واحد.. لم نعهد في تاريخ البشرية سلسلة متواصلة أباً عن جد عن جد عن جد، وكلهم في منهجٍ واحد، غير أئمة أهل البيت عليهم السلام.. الأنبياء جميعا لا عقب لهم مباشرةً، ولكن هل من الصدفة أن يأتي اثنا عشر إماما، والملفت أن النبي بشر باثني عشر خليفة، قال رسول الله (ص): (يكون بعدي اثنا عشر خليفة؛ كلّهم من قريش).. رب العالمين ما ترك هذهِ الأمة سدى.. مضمون واحد يرويه الإمام الصادق (عليه السلام)، وإذا بنفس المضامين نسمعها عن جدتهم فاطمة الزهراء (عليها السلام)؛ نعم كلهم نورٌ واحد ومنهجٌ واحد.

إن مصدر علمهم له ثلاث قنوات:
القناة الأولى: الإلهام الرباني.. رب العالمين كان يلقي في روعهم، وهم كانوا يصرحون بهذا الأمر.. ولا غرابة في البين، فرب العالمين أوحى إلى أم موسى، بل أوحى إلى النحل؛ فكيف بالمعصوم الذي هو حجة الله -عز وجل- على الأرض.. هنالك حلقة وصل طبعاً هذهِ الحلقة غير جبرائيل؛ لأن جبرائيل كان خاصاً بالنبي المصطفى (ص).

القناة الثانية: العلم النبوي.. ذلك الباب الذي فتحهُ رسول الله -صلى الله عليه وآله- لعلي أمير المؤمنين، وانفتحَ من كل باب ألف باب.. عليٌ -عليه السلام- نقل هذهِ العلوم لولده.. كما فتحَ النبي باب علمهِ لأمير المؤمنين؛ أيضاً فتحَ ذلك للأئمة.. وهذهِ الأيام في عالم الحاسوب: كم كبير من المعلومات ينتقل بضغطة واحدة، فلا غرابة في البين.

الطريق الثالث: مصحف فاطمة (ع).. ورد عن الإمام العسكري -صلوات اللهِ وسلامهُ عليه- أنه قال: (نحن حجج الله على خلقه، وجدتنا فاطمة -عليها السلام- حجة الله علينا)؛ أي من روافد المعرفة في حياة أئمة أهل البيت أمهم فاطمة (ع).. وذلك عندما كان الملك يسليها بعد وفاة أبيها، تقول الرواية: (إن الله -تعالى- لما قبض نبيّه؛ دخل على فاطمة -عليها السلام- من وفاته من الحزن ما لا يعلمه إلا الله عزَّ وجل؛ فأرسل الله إليها ملَكاً يسلّي غمّها ويحدّثها، فشكَت ذلك إلى أمير المؤمنين -عليه السلام-، فقال: إذا أحسستِ بذلك وسمعت الصوت قولي لي.. فأعلمته بذلك، فجعل أمير المؤمنين -عليه السلام- يكتب كل ما سمع، حتى أثبت من ذلك مصحفاً...).. هذا الكتاب انتقل بين يدي أئمة أهل البيت (عليهم السلام).

فإذن، إن هذه هي القنوات الثلاث لعلمهم عليهم السلام.. ومن هذا العلم هذا الحديث المروي عن الإمام الحجة (عج): (ومن أخلص العبادة لله أربعين صباحاً، ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه).. نستنتج من هذا الحديث بعض الدروس، منها:

الدرس الأول: يجب حمل هم النفس.. إن البعض عندما يصل الحديث إلى تربية النفس، وبناء النفس، وإلى القلب السليم؛ فإنه قد لا يصغي للحديث، ويقول: نحنُ أين وهذهِ المقامات أين؟.. تكلم عن الوضوء والغسل والتيمم؛ هذا الذي أنا مبتلى به.. وأما الحديث عن بناء النفس وتهذيبها؛ فهذا لهُ رجاله.. وأين نحنُ من هؤلاء الرجال!.. وهذا أول خطأ يرتكبهُ الإنسان، بل هذا ظلم، وقد قال تعالى في كتابه الكريم: {وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا}؛ أي دفنها.. والدس تعبير كان يستخدم في الجاهلية، لمن يدفن ابنته وهي حية.. يتعامل الإنسان -بعض الأوقات- مع نفسهِ كتعامل الجاهليين مع بناتهم، كانوا يدفنون بناتهم وهن أحياء، ونحنُ أيضاً ندفن أنفسنا ونحنُ أحياء.. هذهِ النفس، هذهِ الروح التي يقول عنها ابن سينا: (هبطت إليك من المحل الأرفع؛ ورقاء ذات تعـزز وتمنع، هبطت على كره إليك، وربما كرِهت فراقك وهي ذات توجع).. الإنسان لا يختار روحه، هذهِ الأمانة الإلهية وصلت إلينا.. لنرجعها ليس فقط سالمة؛ وإنما كاملة مكملة.. بعض الناس يموت على غير الفطرة، يموت على الملكات الخبيثة.. كان طفلا بريئا، ولكن عندما يموت بعد ستين سنة، وإذا به من أكبر المجرمين؛ أليست هذهِ جريمة بحقهِ؟!.. هذهِ الروح، الأمانة التي أُعطيت لك؛ على الأقل أرجعها لبراءة الطفولة، هذا أضعف الإيمان!..

وعليه، فإن من هموم المؤمن الكبرى، أن يبني هذا البناء.. البعض من المؤمنين عندما يسمع بالصدقة الجارية، يقول: يا ليتني كنت ثرياً؛ لأبني مسجدا.. ومن قال بأن بناء النفس ليس بأقل عند الله من بناء المسجد؟!.. المؤمن أشرف من الكعبة، (الإنسان بنيان الله في الأرض، ملعون من هدم بنيانه).. الذي يبني هذا البنيان الباطني، فهو عند الله أعلى وأشرف من بناء المسجد.. بناء المساجد يحتاج إلى نقود، وإلى طوابيق، وإلى حديد؛ وإذا بالبناء يرتفع.. ولكن بناء النفس وما أدراك ما بناء النفس!.. أحد العلماء الماضين رأى دابة تحمل ثقلا على ظهرها، وقد أوصلت الأمانة إلى المحل المقصود.. أخذَ يبكي، قيل لهُ: ممَّ بكاءك؟.. قال: هذهِ الدابة أدت وظيفتها في عالم الوجود، خلقها الله لتحمل أثقالكم، وقد حملت ثقلها إلى المنزل، وأنا لم أحمل ثقلي إلى منزلي.. هذهِ الدابة حققت الهدف من الخلقة، وأنا بني آدم ما حققت الهدفَ من خلقتي.. النبي الأكرم -صلى الله عليه وآله وسلم- بنى نفسهُ فصار خاتماً للأنبياء.

فإذن، إن أفضل مشروع في زمان الغيبة، أن يبني الإنسان نفسه، لتصبح سراجا منيرا، وشمساً مشرقة!.. المؤمن عندما يصل إلى مرحلة من مراحل الإيمان الكبرى، يربي الناس بنظراته، وبدعواتهِ في جوف الليل.. أو تعلم أن المؤمن في بعض الحالات يستغني عن الحديث مع أهله، ومع أولاده؟!.. في جوف الليل ينادي ربه يقول: يا رب، أسلمتك أهلي وذريتي، كما قال إبراهيم -عليه السلام- عندما جعلهُ الله إماماً للعالمين؛ قال: {وَمِن ذُرِّيَّتِي}؛ أي: أنا إمام، فلك الشكر.. ولكن هل من الممكن أن تجعل من ذريتي أئمة؟.. دعوة في جوف الليل، تكفيك الكثير من الكلام مع الذرية والأهل.. بعض العلماء كان يجلس مع بعض محبيه مدة ساعة ولا يتكلم بكلمة واحدة، ينظر إليه بنظراته يقلب كيانهُ.. نعم، (اتقوا فراسة المؤمن؛ فإنه يرى بنور الله).. إذا وصل الإنسان إلى هذهِ المرحلة من الممكن أن يربي أمة بنظراته، روي عن رسول الله (ص): (‏إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها)، من زمان الغيبة إلى يومنا هذا، على رأس كل قرن هنالك شخصية مجددة للإسلام، ومجددة لخط أهل البيت.. نعم، شخص واحد يأتي ويجدد الدين في كُلَّ قرن، وما ذلك على اللهِ بعزيز!..

وعليه، فإنه يجب على الإنسان أن يحمل همَّ نفسه: {يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلاقِيهِ}، {فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلا}.. فرقٌ بين الرياضة العابرة من دون تربية رياضية، وبين من يذهب للنادي تحت إشراف مدرب دولي مثلاً.. فرقٌ بين العملية اللامرتبة وبين العملية المرتبة!.. نحنُ نريد هذا النمط الذي يدخل النادي، ويذهب يومياً وبإشراف وبإصرار.. نعم، بعد سنتين، أو ثلاث، أو أربع سنوات؛ ينمي عضلات بدنه.. يا للعجب!.. تربية عضلات البدن تحتاج إلى سنوات، أما عندما يصل الأمر إلى نفخ الروح، وإلى بعث الروح؛ أحدنا يستكثر أربعين صباحاً.. وهذا الحديث ما طلب منا أربعين سنة، ولا أربعين شهراً، وإنما قال: أربعين صباحاً.. يا لهمم الرجال!..

فإذن، إن الدرس العملي من كلام الإمام صلوات اللهِ وسلامهُ عليه: أن المؤمن كما أن لهُ حمية غذائية، وبرنامجا اقتصاديا، وثقافيا؛ كذلك يجب أن يكون لهُ برنامج روحي مع نفسه.

الدرس الثاني: يجب مخادعة النفس.. إن المؤمن إنسان مخادع؛ ولكنّ خداعه خداع حسن.. المكرُ صفة سلبية، ولكن الله -عز وجل- يصف نفسهُ بأنه خير الماكرين، {وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ}.. المكرُ في بعض الحالات أمرٌ حسن!.. كما ورد عن النبي -صلى اللهُ عليه وآلهِ وسلم- حيث قال: (الحرب خدعة).. استعمال الخدعةِ في الحرب أمرٌ جيد، ونحنُ في حرب مع الشيطان.. وبالتالي، لا بأس أن نخادع إبليس، نقول: يا إبليس، أنت تصنع انحرافا في الوجود، ولكن أمهلني أربعين يوما؛ لأرجع إليك عبداً، وأكون كما تُريد.. التحديد في العمل أمرٌ مطلوب، ولهذا الشريعة وضعت فترات من التركيز العبادي، منها: شهر رمضان المبارك ثلاثون يوماً، وموسم الحج من يوم التاسع من عرفة إلى اليوم الثاني عشر.

فإذن، إن العبادات لها فترة زمنية مؤقتة، حتى يستجمع الإنسان كل طاقاتهِ وقواه.. الذين يرفعون الأثقال في المباريات العالمية، يستجمعون كل قواهم لأجل ثوانِ، كي يرفعوا هذا الثقل.. المؤمن لهُ هذهِ السياسة، يقول: يا نفس، كوني معي في أربعين يوما.. وأفضل عمل في هذهِ الأربعينية ترك المعاصي والذنوب، طبعاً ترك المعاصي والذنوب بكل صورها، وعمل بعض المستحبات، وترك المكروهات في أربعين يوما.. هنالك مناسبات في السنة، مناسبة جداً لهذهِ الأربعينية، منها: شهر رمضان، فالذين يريدون الكمال الروحي لا تفوتهم هذهِ الأربعينية، بالإضافة إلى عشرة أيام تؤخذ من شعبان أو من شوال، أو من النصف من شعبان؛ ميلاد الإمام المهدي عليه السلام.. ومنها من يوم عاشوراء إلى يوم الأربعين؛ أربعينية طبيعية جاهزة.. المؤمن ينتقل من مجلسٍ إلى مجلسٍ؛ فالأجواء مهيأة.. أو من بعد ميلاد النبي الأكرم -صلى اللهُ عليه وآلهِ وسلم- إلى ميلاد ابنتهِ فاطمة الزهراء -عليها السلام-.. أو اقتطع أربعين يوماً من شهر رجب وشعبان؛ أشهر القرب.. فرجب وشعبان وشهر رمضان؛ ثلاثة شهور في عالم الأرواح كأشهر الربيع الثلاثة.. المهم المؤمن يجعل لنفسهِ أمداً وفترةً لمجاهدة نفسهِ.

ما معنى الإخلاص؟.. عندما يقول الإنسان: هذا العمل لوجه الله.. هل يتقرب الإنسان إلى وجهٍ مجهول؟.. هل رأيت إنسانا يصر على الزواج من فتاةٍ لم يرها؟.. عادةً القلوب تتعلق بالمعلومات لا بالمجهولات، كيف يتقرب الإنسان إلى وجهٍ لم يره؟.. تعالى علواً كبيراً أن يكون لهُ وجه، فهو -جل وعلا- لا يكيف بكيف ولا يؤين بأين، ليس بمحدودٍ ولا بمرسومٍ ولا بمرئي؛ هذهِ من أصول العقائد.. الذي لا يرى ذلك الوجه الباطني، كيف يتقرب إليه؟.. هنا مشكلتنا في الإخلاص، لماذا لا نُخلص؟.. لماذا نُرائي؟.. لأنهُ لم نر ذلك الوجه بجماله.

أحد العلماء الكبار يقول: الناس يقولون: عليكم بعدم الرياء، أما أنا فأدعوكم إلى الرياء.. يقول: أنت في محضر سلطان، وهنالك خادم بين يديه: لا تُرائي الخادم، بل رائي السلطان، هذا الذي بيدهِ مقدرات الأمور، أنت ما دمت ترى السُلطان وإمكانياته، وترى الخادم وضعفه، لماذا تُرائي هذا المسكين الضعيف؟.. عليكَ بالرياء، ولكن لمن يستحق أن يُرائى من أجله.. طبعاً قد تقول: أنا أرى الخادم ولا أرى السلطان، لي حق أن أُرائي؛ لأنهُ ما رأيت سوى هذا الخادم، ما رأيت سوى المخلوقين، ما رأيت سوى الأسباب.. نعم لو كُشفَ لي الغطاء لكان الأمر كما تقول.. فالمطلوب منا فيما تبقى من الأعمار هذه الأعمار التي يضيع معظمها في النوم والغفلات والعمل وغيره.. أولاً: لنحمل همَّ هذهِ النفس المسكينة، بعض الناس منذُ أن يولد إلى أن يموت ولم يتجاوز اهتمامهُ هذا البدن التُرابي: كُل جهودهِ أن يكسي هذا البدن، وأن يدخل في جوفهِ المشتهيات، وأن يعمل كذا وكذا.. ستون سنة يبني هذا البنيان المادي، وأخيراً يصبح طعمة لديدان الأرض.

وعليه، فلنعزم عزمة من عزمات الملوك، حيث أن بعض الملوك إذا عزم عزمة نفذ عزمته.. لنخرج أنفسنا من هذا الضرر الذي نحنُ فيه.

الخلاصة:

1- إن المؤمن المرضي عند إمام زمانه هو الذي يمشي على خط الأنبياء والمرسلين.

2- مصدر علم المعصومين له ثلاث قنوات، إما إلهام رباني، أو العلم النبوي، أو مصحف فاطمة .

3- يجب علينا حمل همّ النفس، هذه الأمانة التي وصلت إلينا لنرجعها ليس فقط سالمة وإنما كاملة مكملة، فأفضل مشروع في زمان الغيبة أن يبني المؤمن نفسه لتصبح سراجا منيرا وشمسا مشرقة.

4- منذ زمان بدء الغيبة وحتى يومنا هذا، على رأس كل قرن يبعث الله تعالى شخصية مجددة للإسلام ولخط آل البيت عليهم الصلاة والسلام.

5- المؤمن كما أن له حمية غذائية، وبرنامجا اقتصاديا ، وثقافيا؛ كذلك يجب أن يكون له برنامج روحي مع نفسه.

6- إن العبادات جعلت لها فترة زمنية مؤقتة، حتى يستجمع الإنسان كل طاقته وقواه.


وينك ياصدرنا
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
الموقع : العراق بلد الممهدون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وظائفنا في زمان الغيبة 7

مُساهمة من طرف علي مع الحق في السبت يوليو 31, 2010 5:54 pm

شكراً على الموضوع قيم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





avatar
علي مع الحق
المشرف العام

ذكر عدد المساهمات : 489
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وظائفنا في زمان الغيبة 7

مُساهمة من طرف وينك ياصدرنا في الثلاثاء أغسطس 03, 2010 2:26 pm

شكراً لمرورك اخي العزيز وفقك الله

وينك ياصدرنا
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
الموقع : العراق بلد الممهدون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وظائفنا في زمان الغيبة 7

مُساهمة من طرف الادارة في الأربعاء أغسطس 04, 2010 9:56 am

شكراً اخي العزيز على الموضوع انشاء الله ترفعون المنتدى بمواضيعكم


<div style="text-align: center;"><br><br><br>اللهم صل على محمد وال محمد<br></div>
avatar
الادارة
المدير العام
المدير العام

ذكر عدد المساهمات : 209
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وظائفنا في زمان الغيبة 7

مُساهمة من طرف وينك ياصدرنا في السبت أغسطس 07, 2010 1:15 am

اللهم صل على محمد وعلى ال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم



شكراً على المرور




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وينك ياصدرنا
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
الموقع : العراق بلد الممهدون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وظائفنا في زمان الغيبة 7

مُساهمة من طرف وينك ياصدرنا في السبت أغسطس 07, 2010 1:16 am

اللهم صل على محمد وعلى ال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم



شكراً على المرور




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وينك ياصدرنا
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
الموقع : العراق بلد الممهدون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى