زيت السمسم الزيت السحري لكل عائلة

اذهب الى الأسفل

زيت السمسم الزيت السحري لكل عائلة

مُساهمة من طرف در النجف في الخميس يوليو 29, 2010 4:45 am




[size=21](زيت السمسم الزيت السحري لكل عائلة)


سبحان الله الذي لا تعد نعمائه وفضائله,ولقد اخترنا زيت السمسم دون غيره من الزيوت النباتية لأهميته وإنفراده بصفات فيزياوية وكيميائية عملية تفيدنا في حياتنا اليومية بغض النظر عن مكانة الزيوت الأخرى وفوائدها فهو حقاً غذاء ودواء. أن أهم صفة يمتاز بها زيت السمسم هي امكانيته للأمتزاج مع الماء وهذا لا نجده مع باقي الزيوت بالاضافة الى نفاذيته العالية من خلال الجلد و الأوعية الداخلية للجسم أثناء تناوله عن طريق الفم أو عند تدليك الجسم به أو خلال إستخدامه لفروة الرأس و الشعر فقد أستخدم زيت السمسم(دهن الشيرج) منذ الآف السنين عند أغلب الحضارات في العالم ومنهم من أعتبره الزيت المقدّس أو الزيت الأكسير أو زيت الحكماء,وما دعاني لكتابة هذا المقال أكثر من تجربة مع زيت السمسم ولهذا تم البحث شبه التفصيلي عنه فقد ذُكر في وصفات فرعونية وكذلك لدى قدماء الصين و الهند و الإهتمام به بالرغم من عدم وجود التقنيات المختبرية المتوفرة كما هي في الوقت الحاضر.وقد قال ابن سينا في السمسم "السمسم مليّن معتدل الأسخان، ويطول الشعر خصوصاً عصارة شجره وورقه، يحلل الاورام الحادة، نافع على حرق النار. اذا شرب يذهب الكحة البلغمية والدموية خاصة بنقيع الصبر وماء الزبيب. يضمد به غلظ الاعصاب، ينفع على ضربات العين و ورمها، جيد لضيق النفس والربو. نافع للقولون ونقيع السمسم شديد في ادرار الحيض. وقال عنه ابن البيطار السمسم نافع للشقاق(للشقيقة) شراباً وطلاءً ومسمّن. نافع لضيق النفس والربو وقال عنه داود الانطاكي السمسم حار رطب ويعرف زيت السمسم بالسيرج وتبقى قوته سبع سنين وهو مفيد في التسمين واصلاح الكلى ويزيل السعال المزمن اذا طبخ في الرمان، ويصفى الصوت ويزيل خشونة الرئة والصدر والحكة والجرب ولولا افساده لم يفصله شيء في اذهاب الحكة. يحلل الربو وضيق النفس ومن السعال والقروح.إنتهى.

يستعمل زيت السمسم لوقاية الشرايين من التصلب . اذا اخذ منه ملعقة كبيرة كملين وان اخذ اكثر من ذلك كان مسهلاً ولذلك لا يعطى لمن يشكو الإسهال.وكذلك فهو نافع ومليّن للجلد ولذلك يدخل في مستحضرات التجميل و ينصح به للمرأة الحامل في استخدامه لتلين بشرة البطن ولمنع أو تقليل التشققات الجلديةوتوصى النساء اللاتي اقتربن أو تجاوزن مرحلة سن الإنجاب باستخدام زيت السمسم لمنع حدوث الجفاف في البطانة المهبلية, وهو زيت نباتي يعتبر خالي من الكولسترول الضار فأنه يفيد القلب بمساعدة الجسم لازالة الكولسترول الحديث لانه ينشط حركة الدم في الشرايين مما يؤدي الى ازالة رواسب الكولسترول حديثة التكوين.و قد يساعد في تخفيف مستويات الكولسترول و يمنع تصلّب الشّرايين القديم.وأمّا بخصوص البحوث العلمية حول التأثير الإيجابي لزيت السمسم على صحة الإنسان فهي مستمرة و على كافة الأصعدة في الدول المتقدمة. ان أفضل وأسهل تجربة يمكن عملها هي بأخذ قطرات من زيت السمسم ونضعها على ظهر أحد الكفين والأخرى نضع قطرات من زيت الزيتون أو زيت الطعام بعد فترة قصيرة نجد اليد التي تم تدليكها بقطرات زيت السمسم قد إختفت القطرات وتشرّب و نفذ الى داخل البشرة و الجلد, في حين نجد بقاء الزيت الآخر باقي فوق الجلد لفترة طويلة,كذلك من باب التجربة اذا وضعنا ملعقة طعام منه في الفم وعدم بلعها مع الإستلقاء جانباً على أحد الأذنين بعد قليل نجد تسرّب بعضه الى الأذن الخارجية وصيوانها وهذه الصفة ينفرد بها زيت السمسم كذلك وهو دليل على قوة نفاذيته للقنوات الداخلية. أما عن محتويات زيت السمسم فهي كثيرة أهمها انه يحتوي على فيتامين (E) بضمنها النوعين(Gamma tocopherol) و(Alfa tocopherol ) وفوائد فيتامين(E ) بحد ذاته فيه الكثير من الشرح والتفصيل نعتذر عن ذكرها هنا.وقد أكّدت الدراسات كذلك في تحديد نوعين من حامض اليبويك وهما(R-lipoic ) و( R-dihydro-lipoic ) بالإضافة الى أحماض دهنية مشبعة وغير مشبعة بالهيدروجين،فنجد حامض الأوليك وحامض الايونوليك و حامض البالتيك وحامض الستياريك و حامض اللينولك ويعتبر هذا الحامض من المواد الأساسية التي يحتاجها الجسم لتشييد وبناء الأغشية الخارجية للخلايا، وتشييد العناصر الأساسية التي تعتبر العمود الفقري في أغشية الخلايا وأغذية النخاعين في الأعصاب، كما تساهم في إنتاج الطاقة وتنشيط عملية الأيض الغذائي ويقوم الجسم بتحويل حامض لينولئيل بواسطة الأنزيمات لحمض أركيدونيل والذي يقوم الجسم بتحويله لمواد تسمى الموثينات من أهمها مادة بروستاتايكلين. كما يقوم بتحويله إلى مواد أخرى تسمى الليوكوترايينات ومن أهمها مادة ليوكوترايين( ب 4 ) أحد المواد الأساسية لتنشيط الخلايا المناعية ومناعة الجسم عموماً. كما يحتوي زيت السمسم على بعض مانعات الأكسدة الطبيعية (antioxidant)، وهو كذلك يعتبر من أفضل منقّيات الدم والغني بالمعادن مثل الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والمغنزيوم وعليه فإنه يمكن الاستفادة من وجود هذه المعادن في علاج الوهن والفتور وضعف الاعصاب وليونة العظام وخمول بعض الانزيمات عن نقص هذه المعادن. كما يحتوي على مواد لا توجد في أي زيت آخر مثل مواد سيسامين وسيسامولين وسيسامول, وعلى العموم فإن ملعقة كبيرة من زيت السمسم يومياً تغطي هذا الاحتياج من هذه الأحماض يمكن اضافتها للأغذية الغير ساخنة اليومية كالسلطة.كما بيّنت البحوث العلمية العربية والعالمية قدرات متعددة لزيت السمسم، فهو قادر على زيادة تصنيع مادة بروستاسايكلين المسؤولة عن التنشيط الجنسي لدى الذكور فيمكن استخدامه كمحسّن و مقوّي جنسي، وكذلك يمنع تكدّس الصفيحات الدموية أثناء الدورة الدموية، ويساعد على الوقاية من حدوث التخثرات والجلطات الدموية في كل من الأوردة والشرايين وخصوصاً الشريان التاجي في القلب مما يفيد مرضى الذبحات الصدرية، ويخفض ضغط الدم الشرياني ، ويضعف مستقبلات (الفا ـ 1 )الأدرينالية المسؤولة عن ارتفاع ضغط الدم، وينشط مستقبلات (بيتا – 2) الأدرينالية ذات القدرة الفائقة على توسعة الأوعية الدموية والشعب والقصبات الهوائية الرئوية مما يساعد في منع حدوث نوبات الربو. والمساعدة على الوقاية من حدوث القرح المعوية و مشاكل القولون. والمساعدة في تنشيط افراز البويضات وزيادة نسبة الإخصاب. كما أنه لا يشكل أي تهديد ولا يحمل أي آثار جانبية ضارة بصحة الجنين عند تعاطيه أثناء الحمل. إضافة إلى قدرته في تحفيز إفراز أملاح الصفراء من المرارة مما يساعد على هضم الأغذية الدهنية بصورة تمكن الجسم من الاستفادة منها كاملاً، وتساعد على امتصاص الفيتامينات مثل فيتامينات (A,D,E) كما أنه لا يؤدي إلى زيادة نسبة الكوليسترول أو الكلوكوز في الدم. ولكن نجد زيت السمسم يتأثر بالحرارة العالية في الطبخ مقارنتاً مع زيت الزيتون فالأول يتحمل الى 150 درجة مؤية أما الثاني فيتحمل الى 210 مؤي.أما في حالة الأستخدام الصحّي فيفضّل أن يؤخذ بدرجات حرارة اعتيادية. وكذلك يستخدم زيت السمسم كعلاج لعرق النسا فبحسب الدراسات الطبية العديدة لفوائد نبات السمسم أثبتت التجارب فعاليته في معالجة عرق النسا وأن مزيجا يتكون من ملعقتين صغيرتين من مسحوق الزنجبيل تخلط مع ثلاث ملاعق من زيت السمسم ثم يضاف لها ملعقة من عصير الليمون, يحك ويدلك موقع الألم بهذا الخليط عدة مرات في اليوم إلى أن يختفي الألم. وله فوائد أخرى في معالجة الدّوار و الصّداع و الشقيقة و يدخل في وصفات معالجة الحروق الناجمة من الماء المغلي, ولتحسين و تقوية الجسم أثناء فترة الشّفاء و النقاهة من الأمراض. ومن اجل المحافظة على فوائده وخصائصه العلاجية، ينصح بحفظ زيت السمسم في درجة حرارة الغرفة بعيداً عن الضوء والحرارة المباشرة وبذلك نجد أن زيت السّمسم يعتبر حقاً زيتاً سحرياً لا يمكن الإستغناء عنه لدى كل عائلة.
مع خالص التحية و التقدير


[/size]

در النجف
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زيت السمسم الزيت السحري لكل عائلة

مُساهمة من طرف علي مع الحق في الخميس يوليو 29, 2010 7:20 am

شكراً على الموضوع المفيد

ننتظر جديدكم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





avatar
علي مع الحق
المشرف العام

ذكر عدد المساهمات : 489
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى