افتراضي معاوية يتهم صحابياً بالجنون لحديث رواه عن رسول الله ص .. بسند سني صحيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

افتراضي معاوية يتهم صحابياً بالجنون لحديث رواه عن رسول الله ص .. بسند سني صحيح

مُساهمة من طرف علي مع الحق في السبت يوليو 31, 2010 8:47 pm

الحديث صحيح والأحكام على الرجال منقولة من ابن حجر والذهبي
 
مسند أحمد بن حنبل
6929 - حدثنا يزيد بن هارون (خ م ثقة متقن عابد - أحد الأعلام) انا العوام (بن حوشب خ م ثقة ثبت-أحد الأعلام) حدثني أسود بن مسعود (ثقة - وثقه ابن معين) عن حنظلة بن خويلد العنبري (ثقة) قال : بينما أنا عند معاوية إذ جاءه رجلان يختصمان في رأس عمار يقول كل واحد منهما انا قتلته فقال عبد الله ليطب به أحدكما نفسا لصاحبه فإني سمعت يعني رسول الله صلى الله عليه و سلم كذا قال أبي يعني رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول تقتله الفئة الباغية فقال معاوية الا تغني عنا مجنونك يا عمرو فما بالك معنا قال ان أبي شكاني إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم أطع أباك ما دام حيا ولا تعصه فأنا معكم ولست أقاتل
تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح


والرواية أيضاً في مصنف ابن أبي شيبة بالسند والمتن السابق
وأودها البوصيري في إتحف المهرة وصحح سندها



من فقه هذا الحديث :


- معاوية لايتورع عن شيء ولو كان الرواي صحابياً والمروي كلام رسول الله صلى الله عليه وآله ويدلك على ذاك اتهام الصحابي بالجنون حين ذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وآله (ويح عمار تقتله الفئة الباغية).
- لا معاوية ولا عمرو ولا ابنه يعرفون شيئاً عن عدالة الصحابة وإلا كانوا دفعوا بها عن الصحابي .
- معاوية يعرف تماماً أنه هو الفئة الباغية ويدلك على ذلك سؤاله لعبد الله بن عمرو (ما بالك معنا؟) بعد ذكره لحديث الفئة الباغية، فاستنكاره لوجود عبد الله معهم مع أنه يروي هذا الحديث يعني أنه فهم انطباق الفئة الباغية عليه ، نعم احتاج معاوية بعد ذلك أن يحرف معنى الحديث لكيلا يفتضح ، وهذا تيشابه فعله حين اتهم الصحابي رواي الحديث بالجنون.

- كلمة أخيرة عن البتر والحذف في الأحاديث ...

الرواية السابقة نقلها القطيعي (وهو راوي مسند أحمد للأسف) في المسند عن عبد الله بن أحمد وبنفس السند السند ولكنه لعدم أمانته حذف منه عبارة الاتهام بالجنون :
مسند أحمد بن حنبل :
6538 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد أنبأنا العوام حدثني أسود بن مسعود عن حنظلة بن خويلد العنزي قال : بينما أنا عند معاوية إذ جاءه رجلان يختصمان في رأس عمار يقول كل واحد منهما أنا قتلته فقال عبد الله بن عمرو ليطب به أحدكما نفسا لصاحبه فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول تقتله الفئة الباغية قال معاوية فما بالك معنا قال ان أبي شكاني إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال أطع أباك ما دام حيا ولا تعصه فأنا معكم ولست أقاتل
تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن

 
أقول فهذا ناقل المسند وراويه هو خائن للأمانة العلملية في نقل الحديث النبوي والأثر!
فإن تعجب فاعجب لمذهب أهل السنة حين يضع حكماً مسبقاً اسمه عدالة الصحابة ثم يحرف الأحاديث النبوية ويبترها ويغير معناها لكي يسلم له مذهبه ، وكان الأجدر بالإنسان الصادق أن يبني عقائده على ما ورد من حديث رسول الله صلى الله عليه وآله كما هو دون تحريف ويأخذ بما فيه تماماً كما ورد ويكون أهلاً للثقة والأمانة في نقل الحديث وتاريخ صدر الإسلام لا أن ينقل ما يعجبه ويحرف وبتر في الباقي!



أخيراً ليست هذه المرة الوحيدة في تكذيب الصحابة لروايتهم عن رسول الله صلى الله عليه ,آله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





avatar
علي مع الحق
المشرف العام

ذكر عدد المساهمات : 489
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى