الخلفاء اثنا عشر حصراً

اذهب الى الأسفل

الخلفاء اثنا عشر حصراً

مُساهمة من طرف روح الحق في الخميس أغسطس 05, 2010 1:05 am


الأئمة اثنا عشر



(البخاري في صحيحه) عن جابر بن سمرة عن النبي (صلى الله عليه وآله) قال: يكون اثنا عشر أميراً. فقال كلمة لم أسمعها فقال أبي: إنه قال: كلهم من قريش.
(محمد بن عيسى الترمذي في صحيحه) قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يكون من بعدي اثنا عشر أميراً. ثم تكلم بشيء لم أفهمه فسألت الذي يليني فقال: قال: كلهم من قريش.
(مسلم بن الحجاج القيثري في صحيحه) عن جابر بن سمرة قال: دخلت مع أبي على النبي (صلّى الله عليه وآله) فسمعته يقول: إن هذا الأمر لا ينقضي حتى يمضي فيهم اثنا عشر خليفة. قال: ثم تكلم بكلام خفي علي فقلت لأبي: ما قال؟ قال: قال: كلهم من قريش.
(صحيح مسلم) وعنه قال: قال النبي (صلى الله عليه وآله): لا يزال أمر الناس ماضياً ما وليهم اثنا عشر رجلاً. ثم تكلم النبي بكلمة خفيت علي فسألت أبي ماذا قال رسول الله؟ فقال: كلهم من قريش.


اثنا عشر خليفة



(صحيح مسلم) وعنه أيضاً قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا يزال الإسلام عزيزاً إلى اثني عشر خليفة. ثم قال كلمة لم أفهمها، فقلت لأبي: ما قال؟ فقال: كلهم من قريش.
(صحيح أبي داود السجتاني) وعنه أيضاً، عن رسول الله قال: لا يزال هذا الدين عزيزاً إلى اثني عشر خليفة. فكبر الناس وضجوا، ثم قال كلمة خفيت علي قلت لأبي: يا أبت ما قال؟ قال: كلهم من قريش.
(مسند أحمد بن حنبل ـ إمام الحنابلة) عن النبي (صلى الله عليه وآله) قال: يكون لهذه الأمة اثنا عشر خليفة.
(الحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحين) عن عون بن جحيفة عن أبيه قال: كنت مع عمي عند النبي (صلى الله عليه وآله) فقال: لا يزال أمر أمتي صالحاً حتى يمضي اثنا عشر خليفة. ثم قال كلمة وخفض بها صوته فقلت لعمي، وكان أمامي: ما قال يا عم؟ قال: يا بني قال: كلهم من قريش.
(تيسير الوصول إلى جامع الأصول) قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا يزال هذا الدين عزيزاً منيعاً إلى اثني عشر كلهم من قريش. قيل: ثم يكون ماذا؟ قال: ثم يكون الهرج.
(منتخب كنز العمال): يكون لهذه الأمة اثنا عشر قيماً لا يضرهم من خذلهم كلهم من قريش.
(الحافظ القندوزي الحنفي في ينابيع المودة) عن جابر بن سمرة قال: كنت مع أبي عند النبي (صلّى الله عليه وآله) فسمعته يقول: بعدي اثنا عشر خليفة. ثم أخفى صوته فقلت لأبي: ما الذي أخفى صوته؟ قال: قال: كلهم من بني هاشم.


كعدّة نقباء بني إسرائيل



(مسند أحمد ـ إمام الحنابلة) عن مسروق قال: كنا جلوساً عند عبد الله بن مسعود وهو يقرئنا القرآن فقال له رجل: يا أبا عبد الرحمن هل سألتم رسول الله (صلى الله عليه وآله) كم يملك هذه الأمة من خليفة؟ فقال عبد الله بن مسعود: ما سألني عنها أحد منذ قدمت العراق قبلك ثم قال: نعم ولقد سألنا رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال: اثنا عشر كعدّة نقباء بني إسرائيل.
(ينابيع المودة) عن ابن مسعود عن النبي قال: الخلفاء بعدي اثنا عشر كعدة نقباء بني إسرائيل.
(التعليق): اتفقت كلمة المسلمين جميعاً بمختلف مذاهبهم، وأجمعت كتبهم في التفسير والحديث والتاريخ، وخاصة (الصحاح الستة) على:
أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) تفوه بهذه الكلمة.
(الخلفاء بعدي اثنا عشر كلهم من قريش).
وإن اختلف التعبير حسب اختلاف الرواة فبعضهم رواه (النقباء) وبعض نقله (الأئمة) وبعض ضبطه (اثنا عشر قيماً) وبعض أخرجه (وهم اثنا عشر رجلاً) وبعض أثبته (اثنا عشر أميراً) والمعنى في الكل واحد، والمقصود متحد وهو واضح لا غبار عليه.


تأمل وتدبر



والكلام الذي ينبغي التأمل عنده هو:
من هؤلاء الاثنا عشر؟
والجواب المقنع الحاسم، الذي لا يقبل النقاش: إنهم هم الذين سماهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) في أحاديث أخرى بأسمائهم وهم: علي بن أبي طالب والحسن بن علي والحسين بن علي وعلي بن الحسين (السجاد) ومحمد بن علي (الباقر) وجعفر بن محمد (الصادق) وموسى بن جعفر (الكاظم) وعلي بن موسى (الرضا) ومحمد بن علي (الجواد) وعلي بن محمد (الهادي) والحسن بن علي (العسكري) والحجة المهدي (القائم)


من هم غير العترة؟



أضف إلى ذلك:
أن غير هؤلاء لا تجد اثني عشر خليفة (آخرين) يعتقد بهم جميعاً حتى طائفة من المسلمين فكيف بالمسلمين بجميع طوائفهم ومذاهبهم.
وكيف؟
الجواب:
أما (أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي) فهم أربعة فأين الثمانية الآخرون؟


بنو أمية ومروان



وأما بنو أمية وبنو مروان فهل يمكن أن يوصي بهم النبي (صلى الله عليه وآله)؟
وهل يمكن أن يعينهم الرسول (صلى الله عليه وآله) خلفاء له؟
كلا.. وألف كلا؟
لأنهم هم الذين ارتكبوا أفظع المآثم، وأشنع الجرائم بحق آل النبي (صلى الله عليه وآله) وبحق المسلمين، وصفحات تاريخهم مسودة في كل مكان.
فهذا معاوية وقوله لما ذكر النبي (صلى الله عليه وآله) وشهادة الرسالة في الأذان:
لا والله سحقاً سحقاً، لا والله دفناً دفن(1).
وهذا يزيد بن معاوية وقتله للحسين ابن بنت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) والخيرة الطيبين من أهل بيته، وأخوته، وأنصاره، وسبيه لبنات الرسالة، وعقائل النبوة، كأنهم نساء المشركين والكفار.

وذلك إنكاره لله، وللقرآن، وللوحي، وللنبوة، وللمعاد حيث يقول:
لعبت هاشم بالملك فلا *** خبر جاء ولا وحي نزل(2)
والمقصود، بـ (هاشم) وهو رسول الله (صلّى الله عليه وآله).
وتعبيره عن النبوة بـ (الملك).
وهذا (الوليد) المرواني يمزق القرآن بالسهام وينشد يخاطب القرآن:
تهـــــدد كـــــــل جبار عنيد *** فــــها أنا ذاك جبار عنيد
إذا ما جئت ربك يوم حشر *** فقل يا ربّ مزّقني الوليد
(3)
وهكذا دواليك.

ضع يدك على كل واحد منهم تجده تجسيداً للرذائل والكفر والفسق، والظلم.
(ثم) أليس بنو أمية ومروان الذين رآهم الرسول (صلّى الله عليه وآله) (قردة) ينزون على منبره، فساءه ذلك، فنزل قوله تعالى:
(وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس) (4).
ثم أليس بنو أمية ومروان هم الذين وصفهم القرآن الحكيم حين قال: (والشجرة الملعونة في القرآن)
(5).
فقد أخرج الخطيب البغدادي في تاريخه وابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة عن عمر بن الخطاب أن الشجرة الملعونة هم بنو أمية(6).
فهل هؤلاء خلفاء النبي (صلّى الله عليه وآله)؟


بنو العباس



(وأما بنو العباس) فهل هم يصلحون للخلافة؟
وهل يمكن أن يوصي بهم النبي (صلّى الله عليه وآله)؟
ومن هم؟
هل هم الذين كانوا يتقاتلون على الملك؟
ويقتل بعضهم بعضاً؟
ويقتل الأخ أخاه على الملك؟
(أم) قتلة أولاد النبي (صلّى الله عليه وآله) وأحفاده، وذرية الرسول (صلّى الله عليه وآله)، علماء الأمة، وزهادها من أمثال:
(موسى بن جعفر الكاظم).
(وعلي بن موسى الرضا).
(ومحمد بن علي الجواد).
(وعلي بن محمد الهادي).
(والحسن بن علي العسكري).
هل قتلة هؤلاء هم خلفاء الرسول (صلّى الله عليه وآله).
وهم الذين كانوا يشربون الخمر، ويلعبون القمار، ويقتلون النفس المحترمة وصفحات تواريخهم مليئة بالمخازي والمساوئ؟
فكيف يكونون خلفاء الرسول (صلّى الله عليه وآله)؟
وكيف يمدحهم الرسول بأن عصرهم خير؟
(إذن) فمن هم خلفاء الرسول؟
الجواب: ليسوا سوى الأئمة الاثني عشر، عترة النبي (صلّى الله عليه وآله) الذين نص عليهم رسول الله (صلّى الله عليه وآله) لجابر بن عبد الله الأنصاري(7)، وسلمان، ولغيرهما أيضاً.


قصة طريفة



وهنا ننقل قصة طريفة عن (الهند):
يقال: أن أحد (الرجوات) في الهند وكان ممن لا يعتقد بإمامة الأئمة الاثني عشر من عترة رسول (صلى الله عليه وآله)، سمع بحديث النبي (صلى الله عليه وآله) المتواتر:
(الخلفاء بعدي اثني عشر).
فبحث عن أسمائهم، وأعيانهم، لكي لا يموت ميتة جاهلية دون أن يعرف خلفاء الرسول (صلى الله عليه وآله).
فأرسل إلى علماء المذاهب الأربعة (الأحناف) و (الحنابلة) و (الشوافع) و (الموالك) وجلبهم في غرفة أخرى.
ثم جلبهم واحداً واحداً إلى (غرفته) الخاصة.


من الاثنا عشر الأئمة؟



فسأل أحدهم:
هل صحيح أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال:
(الخلفاء بعدي اثنا عشر)؟
نعم، إنه حديث متواتر عن رسول الله (صلى الله عليه وآله).
من هم هؤلاء الاثنا عشر؟
جعل يردد: أبا بكر، عمر، عثمان، علي، معاوية. توقف.
الراجا: هؤلاء خمسة ثم من؟
العالم: ثم عبد الملك بن مروان.
الراجا: فهذا السادس ثم من؟
العالم: ثم عمر بن عبد العزيز.
الراجا: فهذا السابع، ثم من؟
العالم: ثم أبو العباس السفاح، ثم المنصور، ثم هارون الرشيد، ثم الأمين، ثم المأمون. فهؤلاء اثنا عشر.
الراجا: اكتب أسماءهم لي في ورقة احتفظ بها.

والعالم ـ بدوره ـ كتب الأسماء الاثني عشر في ورقة بهذا الترتيب:
(أبو بكر، عمر، عثمان، علي).
(معاوية، عبد الملك بن مروان، عمر بن عبد العزيز، السفاح).
(المنصور، هارون، الأمين، المأمون).
وشكره الراجا، وودعه، وأكرمه.
سؤال عن عالم آخر
ثم جلب (الراجا) عالماً منفرداً آخر إلى (غرفته).
ووجه إليه نفس السؤال:
هل صحيح أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: (الخلفاء بعدي اثنا عشر)؟
العالم: نعم ورد ذلك مستفيضاً عن النبي (صلى الله عليه وآله).
الراجا: تفضل علي بأسمائهم.
العالم: أسرع في الأربعة الأولى.
(أبو بكر، عمر، عثمان، علي).
الراجا: ثم من؟
العالم: ـ في تلكؤ وتأمل ـ: ثم عمر بن عبد العزيز.
ثم من؟
ثم المنصور.
ثم من؟
ثم هارون الرشيد، ثم الأمين، ثم المعتصم.
فهؤلاء تسعة، ثم من؟
ثم المعتمد، ثم المستعين، ثم المتوكل.

... فهؤلاء اثنا عشر..
وودع (الراجا) العالم الثاني ليطلب عالماً ثالثاً، ويوجه إليه نفس السؤال، وإنما هو كالعالمين السابقين يتلعثم، ويذكر بعد (أبي بكر، وعمر، وعثمان، وعلي) ثمانية من بني العباس، ويترك ذكر بني أمية وبني مروان إطلاقاً حتى عمر بن عبد العزيز، ويترك المعتمد، والأمين، ليذكر مكانهما المأمون، والهادي.
(وهكذا) جعل الراجا يطلب واحداً واحداً منهم، ويسأله عن أسماء الأئمة الاثني عشر، وكل واحد منهم يذكر أسماء غير ما قاله الآخرون، ثم يطلب منه كتابة الأسماء على ورقة.

ثم جمع الأوراق وإذا واحدة منها لا تطابق الأخرى ثم دعا العلماء مرة أخرى جميعاً، وقال لهم: ما هذا التناقض في أقوالكم، وكيف لا تعرفون معنى حديث متواتر عن رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ثم أعلن لهم إني سأترككم كلكم، وأتمسك بعترة رسول الله (صلى الله عليه وآله) فإن علماءهم لا يختلفون في أسماء أئمتهم الاثني عشر.
وكلهم من زمن النبي (صلى الله عليه وآله) حتى اليوم يعرفون أسماء أئمتهم.
(وهكذا) انتهى المجلس دون أن يكون لأحد من أولئك العلماء رد مقنع لذاك (الراجا) الهندي.

ويل لمبغض (المهدي)



(ينابيع المودة للحافظ الحنفي) قال: عن أبي طفيل عامر بن واثلة ـ وهو آخر من مات من الصحابة بالاتفاق عن علي (رضي الله عنهما) قال قال رسول الله: يا علي أنت وصي حربك حربي وسلمك سلمي وأنت الإمام وأبو الأئمة الأحد عشر الذين هم المطهرون المعصومون ومنهم (المهدي) الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً فويل لمبغضيهم.


يصلي عيسى خلفه



(ينابيع المودة): عن عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن خلفائي وأوصيائي وحجج الله على الخلق بعدي الاثنا عشر أولهم أخي وآخرهم ولدي قيل: يا رسول الله ومن أخوك؟ قال (صلى الله عليه وآله): علي بن أبي طالب. قيل فمن ولدك؟ قال (صلى الله عليه وآله): (المهدي) الذي يملأها قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً والذي بعثني بالحق بشيراً لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتى يخرج فيه ولدي (المهدي) فينزل روح الله عيسى ابن مريم فيصلي خلفه وتشرق الأرض بنوره ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب.


مع النبي في الجنة



(ينابيع المودة): في قضية مجيء يهودي من يهود المدينة إلى علي (كرم الله وجهه) وسؤالاته عنه قال اليهودي: أخبرني كم لهذه الأمة بعد نبيها من إمام؟ وأخبرني عن منزل محمد أين هو في الجنة؟ وأخبرني من يسكن معه في منزله؟ قال علي (كرم الله وجهه) لهذه الأمة بعد نبيها اثنا عشر إماماً لا يضرهم خلاف من خالفهم. قال اليهودي: صدقت. قال علي: ينزل محمد (صلى الله عليه وآله) في جنة عدن وهي وسط الجنان وأعلاها وأقربها من عرش الرحمن جل جلاله قال اليهودي: صدقت. قال علي: والذي يسكن معه في الجنة هؤلاء الاثني عشر أولهم أنا وآخرنا القائم (المهدي). قال: صدقت.
(كفاية الأثر): عن أبي سعيد الخدري قال سمعت رسول الله يقول: (أهل بيتي أمان لأهل الأرض كما أن النجوم أمان لأهل السماء) قيل: يا رسول الله فالأئمة بعدك من أهل بيتك؟ قال: نعم بعدي اثنا عشر إماماً تسعة من صلب الحسين أمناء معصومون ومنا مهدي هذه الأمة ألا إنهم من أهل بيتي وعترتي من لحمي ودمي ما بال أقوام يؤذونني فيهم لا أنالهم الله شفاعتي.


حديث المناشدة



(ينابيع المودة للحافظ القندوزي الحنفي): في حديث مناشدة علي أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله) لما نزلت
(اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً) (8)، فقال (صلّى الله عليه وآله): الله أكبر بإكمال الدين وإتمام النعمة ورضاء ربي برسالتي وولاية علي بعدي. قالوا: يا رسول الله هذه الآيات في علي خاصة؟ قال: بل فيه وفي أوصيائي يوم القيامة قالوا: بيّنهم لنا قال: علي أخي ووارثي ووصيي وولي كل مؤمن بعدي ثم ابني الحسن ثم الحسين ثم التسعة من ولد الحسين القرآن معهم وهم مع القرآن ولا يفارقونه ولا يفارقهم حتى يردوا علي الحوض (إلى أن قال) قال: نشدكم الله أتعلمون أن الله أنزل في سورة الحج:
(يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا واعبدوا ربكم وافعلوا الخير...) (9) فقام سلمان فقال: يا رسول الله من هؤلاء الذين أنت عليهم شهيد وهم شهداء على الناس الذين اجتباهم الله ولم يجعل عليهم في الدين من حرج ملة إبراهيم؟ قال: بذلك ثلاثة عشر رجلاً خاصة قال سلمان: بيّنهم لنا يا رسول الله؟ قال: أنا وأخي علي وأحد عشر من ولدي.


تاسعهم قائمهم



(مسند أحمد بن حنبل، إمام الحنابلة) قال: قال النبي (صلى الله عليه وآله) للحسين (رضي الله عنه): هذا ابني إمام أخو إمام أبو أئمة تسعة تاسعهم قائمهم.


نعثل يسأل النبي (صلى الله عليه وآله)



(ينابيع المودة للحافظ القندوزي الحنفي) قال: عن ابن عباس (رضي الله عنه) قال: قدم يهودي يقال له نعثل فقال: يا محمد (صلى الله عليه وآله) أسألك عن أشياء تلجلج في صدري منذ حين فإن أجبتني عنها أسلمت على يديك قال (صلى الله عليه وآله): سل يا أبا عمارة فقال: يا محمد (إلى أن قال): أخبرني عن وصيك من هو؟ فما من نبي إلا وله وصي وإن نبينا موسى بن عمران أوصى إلى يوشع بن نون؟ فقال: إن وصيي علي بن أبي طالب وبعده سبطاي الحسن والحسين تتلوه تسعة أئمة من صلب الحسين. قال: يا محمد سمّهم لي، فقال (صلى الله عليه وآله): إذا مضى الحسين فابنه علي فإذا مضى علي فإنه محمد فإذا مضى محمد فابنه جعفر فإذا مضى جعفر فابنه موسى فإذا مضى موسى فابنه علي فإذا مضى علي فابنه محمد فإذا مضى محمد فابنه علي فإذا مضى علي فابنه الحسن ثم فإذا مضى الحسن فابنه الحجة (عجل الله فرجه) محمد (المهدي)، فهؤلاء اثنا عشر.


فهل عرفت من هم الاثني عشر اماما أو خليفة ؟؟؟
تأمل وتدبر وحَكِمْ عقلك

منقول

روح الحق
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 04/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الخلفاء اثنا عشر حصراً

مُساهمة من طرف وينك ياصدرنا في السبت أغسطس 07, 2010 1:53 am

اللهم صل على محمد وعلى ال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم



شكراً على الموضوع




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وينك ياصدرنا
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
الموقع : العراق بلد الممهدون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى