بحث حول : الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مميز بحث حول : الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف

مُساهمة من طرف وينك ياصدرنا في الجمعة أغسطس 20, 2010 6:22 am



أنفاس الحجة تداعب ألامنا ******* نفحات قدسه تكسي همومنا


وبتاج حكمته يكلل عقولنا ********و بأشارة أنمله يشرح صدورنا


و بحقيقة الزهراء يجلي قلوبنا ********و بقوة رحاها يدير فلك زماننا




1-فكرة البحث :


تسعة أمور لا تصح لإمام من أئمة الدين خلفاء الله و رسوله بمجموعها إلى يوم الدين إلا الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف .


2-مقدمة البحث :


1- ما تختلف المذاهب الإسلامية في أن لله خليفة يخرج و قد امتلأت الأرض جورا و ظلما فيملؤها قسطا وعدلا.


2- شهداؤه خير الشهداء و أمناؤه خير الأمناء .


3- الإمام المهدي عليه السلام في نفسه صاحب سيق و سياسة مدنية يعرف الله قدر ما تحتاج إليه مرتبته و منزله لأنه خليفة مسدد يفهم منطق الحيوان يسري عدله في الإنس والجن .


4-الله عز وجل يستوزر له طائفة خباهم له في مكنون غيبه أطلعهم كشفا و شهودا على الحقائق فبمشاورتهم يفصل ما يقصل و هم العارفون .


5- من أسرار علم وزرائه الذين استوزرهم الله تعالى في قوله " و كان حقا علينا نصر المؤمنين " (سورة لقمان /الآية 31) ، وهم على أقدام رجال من الصحابة " من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ” ،(سورة الأحزاب /الآية 23)، علموا أن الصدق سيف الله في الأرض لأنه نعته و الصادق اسمه فأوجب على نفسه نصر المؤمنين . فتأثير الصدق مشهود ، قيل لأحد الصالحين : " أرنا بسم الله الأعظم . ، فقال لهم : أرونا الأصغر حتى أريكم الأعظم ، أسماء الله كلها عظيمة ، فما هو إلا الصدق و خذ أي اسم شئت فإنك تفعل به ما شئت ."

وعلى هذه القدم و زراء المهدي ألا تراهم بالتكبير يفتتحون الروم ، فيكبرون التكبيره الأولى فيسقط ثلث سورها ، و يكبرون التكبيرة الثانية فيسقط الثلث الثاني من السور ، و يكبرون التكبيرة الثالثة فيسقط الثلث الثالث فيفتتحونها من غير سيف فهذا عين الصدق .



3-ما هي التسعة الأمور المختصة بالإمام المهدي عليه السلام ؟


الجواب :


أولا: ختم الولاية المحمدية فهو أعلم الخلق بالله ، لا يكون في زمانه و لا بعد زمانه أعلم بالله و بمواقع الحكم منه فهو و القرآن إخوان ، كما أن المهدي و السيف إخوان و إنما بيّن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم مدة إقامته خليفة بين خمس إلى تسع للشك الذي و قع في وزرائه لأن لكل وزير معه سنه ، فإن كانوا خمسة عاشوا خمسة سنوات ، وإن كانوا سبعة عاش سبعة و إن كانوا عاش تسعة . وأما الخضر الذي يقتله الدجال فهو فتى مملوء شبابا و عندما يهبط عيسى بن مريم فيطلب الدجال حتى يقتله .


ثانيا : نفوذ البصر : وذلك ليكون دعاؤه إلى الله على بصيرة ، فإن المهدي عليه السلام حجة الله على أهل زمانه و هي درجة الأنبياء التي تقع فيها المشاركة قال تعالى : "قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرة انا ومن اتبعني " (سورة يوسف /الآية 108) ،

أخبر بذلك عن نبيه صلى الله عليه وآله و سلم فالمهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف ممن اتبعه و هو صلى الله عليه وآله و سلم لا يخطئ في دعائه إلى الله فمتبعه لأ يخطئ فهو يقفو أثره ، إذ ورد في الخبر في صفة المهدي " يقفو أثري لا يخطئ " . و هذه هي العصمة في الدعاء إلى .

ومن حكم نفوذ البصر أن يدرك صاحبه الأرواح النورانية و النارية .


ثالثا: المبالغة والإستقصاء في قضاء حوائج الناس ، فإنه متعين على الإمام خصوصا دون جميع الناس ، فإن الله ما قدَمه على خلقه و نصبه إماما إلا ليسعى في مصالحهم .

وله في قضية موسى عليه السلام لما مشى في حق اهله ليطلب لهم نارا يصطلون بها و يقضون بها الأمر الذي لا ينقضي إلا بها في العادة وما كان عنده عليه السلام خبر بما جاءه فأسفرت له عاقبة ذلك الطلب عن كلام ربه فكلمه الله في عين حاجته و هي النار و لم يخطر له عليه السلام ذلك الأمر بمخاطر . و ما حصل له إلا في و قت السعي في حق عياله ليعلّمه في قضاء حوائج العائلة من الفضل فيزيد حرصا في سعيه فكان ذلك تنبيها من الحق تعالى على قدر ذلك و عدم قدرهم لأنهم عبيد .

فأنتج له الفرار من الأعداء الطالبين قتله الحكم والرساله ، وإعطاه السعي مع العيال و قضاء حاجاتهم كلام من الله وكله سعي بلا شك .

و كذلك الخضر و إسمه بليا بن خلقان بن سالم بن نوح عليه السلام ، كان في جيش فبعثه أمير المؤمنين يرتاد لهم ماء و كانوا قد فقدوا الماء فوقع بعين الحياة فشرب منه فعاش إلا الآن و كان لا يعرف ما خص الله به من الحياة شارب ذلك الماء ، ثم عاد إلى أصحابه فأخبرهم بالماء فسارع الناس إلى ذلك الموضع فأخذ الله بأبصارهم عنه فلم يقدروا عليه ، فهذا ما أنتج له سعيه في حق الغير .


رابعا: علم الترجمة عن الله فذلك لكل من كلَمه الله في الإلقاء و الوحي .


خامسا: تعيين مراتب ولاة الأمر ، فهو العلم بما تستحقه كل مرتبة من المصالح التي خلِقت لها فينظر الإمام إلى نفس الشخص الذي يريد أن يوليه فإن رآه يتصرف تحت حكم العلم ، علم أنه عاقل .


سادسا : الرحمة في الغضب فلا يكون ذلك إلا في الحدود و التعزير و ما عدا ذلك فغضب ليس من الرحمة .


سابعا : الأرزاق : كل ما في العالم من رزق إلا و هو بقية الله ، إذ أن مسمى رزق الله في حق المؤمنبن ما هو إلا بقية الله و كل رزق في الكون هو بقية الله " بقيت الله خير لكم إن كنتم مؤمنين "(سورة هود الأية رقم 86 ).

الأصل أن الله خلق لنا ما في الأرض جميعا ثم حجر وأبقى فما أبقاه سٌمي بقية الله .


ثامنا : عدم تداخل الأمور بعضها مع بعض :

أ- يحكم المهدي عليه السلام إلا بما يٌلقي الله الملك من عند الله الذي بعثه الله إليه ليسدده ، وذلك هو الشرع المحمدي الحقيقي .

ب- أنه يتبع النبي الأكرم صلى الله عليه وآله و سلم .

ج- أنه معصوم و لا معنى للمعصوم في حكم إلا أنه لا يخطئ .


تاسعا : أما الوقوف على الغيب الذي يحتاج إليه في الكون خاصة في مدة خاصة ، ليس ورائها ما يحتاج الإمام في إمامته و ذلك أن الله تعالى أخبر عن نفسه " كل يوم هو في شأن "(الآية 29/سورة الرحمن ). والشأن ما يكون عليه العالم في ذلك اليوم ، و معلوم أن ذلك الشأن إذا ظهر في الوجود عٌرف أنه معلوم لكل من شهده ، فهذا الإمام من هذه المسالة له إطلاع من جانب الحق مع ما يريد الحق أن يحدثه من الشئون قبل و قوعها في الوجود فيطلع في في اليوم الذي قبل وقوع ذلك الشأن على ذلك الشأن ، فإن كان مما فيه منفعة لرعيته شكر الله و سكت عنه ، و كان فيه عقوبة بنزول بلاء عام أو على أشخاص معينين سال الله فيهم و شفع و تضرع فيصرف الله عنهم ذلك البلاء برحمته و فضله فأجاب دعاءه و سؤاله ، فلهذا يطلعه الله قبل و قوعه.


فالمهدي رحمة كما كان رسول الله رحمة ، و قال الله عز وجل : " و ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " (سورة الأنبياء ، الآية رقم25 ). فالمهدي يقفو أثره لا يخطئ فلابد أن يكون رحمة ..........


4-النتيجة :

أولا : هذه أمور لم تصح لإمام من أئمة الدين خلفاء الله و رسوله بمجموعها الى يوم القيامة إلا المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.

ثانيا : كما أنه ما نصَ رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم على إمام الدين يكون بعده يرثه و يقفو أثره لا يخطئ إلا المهدي خاصة فقد شهد بعصمته في أحكامه .


5-المصداق :

أ-و قد ورد في بحار الأنوار للعلامة المجلسي ، الجزء 53 ، جنة المأوى ، الحكاية الخامسة والخمسون :


نقل عن إبن طاووس أنه سمع سحرا في السرداب عن صاحب الأمر عليه السلام : " اللهم إن شيعتنا خلقت من شعاع أنوارنا و بقية طينتنا ، و قد فعلوا ذنوبا كثيرة إتكالا على حبنا و ولايتنا فإن كانت ذنوبهم بينك و بينهم فأصلح بينهم و قاص بها عن خمسنا ، و أدخلهم الجنة و زحزحهم عن النار و لا تجعل بينهم و بين أعدائك في شخصك " .


ب-و من وصايا ابن طاووس لإبنه :

*فكن في مولاه الإمام المهدي عليه السلام و الوفاء له على قدر مراد الله و أهل البيت و مراده عليه السلام

*قدم حوائجه على حوائجك عند صلاة الحاجات .

*قدم الصدقة عنه قبل الصدقة عنك و عمن يعز عليك .

*الدعاء له قبل الدعاء لك .

*قدمه في كل خير يكون وفاءاً له .

*أعرض حاجتك عليه كل يوم إثنين و خميس من كل إسبوع .


و قد ورد عن أبي الحسن عليه السلام " إن كانت لك حاجة فحرك شفتيك فيأتيك الجواب "





كيف بي وأنت إمامي *******كيف بي يوم التلاقي
أبسط روحي لك مداساً ******أنثر درر معين إنتظاري

المصادر:

- القرآن الكريم
- الفتوحات المكية ، للشيخ الأكبر بن العربي
- بحار الأنوار ج53، جنة المأوي



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وينك ياصدرنا
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
الموقع : العراق بلد الممهدون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مميز رد: بحث حول : الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف

مُساهمة من طرف المختار 2009 في السبت أغسطس 21, 2010 8:53 am

السلام عليكم


مشكوووور اخــــــــــــ وينك يا صدرنا ــــي على الموضوع المميز



ارجوا ان لا تحرمنا من مواضيعك الرائعة


مع تحياتي

ا ل م خ ت ا ر
avatar
المختار 2009
عضو مشارك
عضو مشارك

ذكر عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 10/08/2009
العمر : 20

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مميز رد: بحث حول : الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف

مُساهمة من طرف وينك ياصدرنا في الإثنين أغسطس 23, 2010 2:44 pm

اشكر مرورك اخي العزيز



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وينك ياصدرنا
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
الموقع : العراق بلد الممهدون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مميز رد: بحث حول : الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف

مُساهمة من طرف علي مع الحق في الإثنين أغسطس 23, 2010 5:28 pm

مشكوووور


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





avatar
علي مع الحق
المشرف العام

ذكر عدد المساهمات : 489
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مميز رد: بحث حول : الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف

مُساهمة من طرف وينك ياصدرنا في الثلاثاء أغسطس 24, 2010 2:05 pm

شكراً على المرور العطر



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وينك ياصدرنا
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر عدد المساهمات : 251
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
الموقع : العراق بلد الممهدون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى