هجوم (عمر) على بيت (عائشة) وأمره بضرب امرأة .. بسند سني صحيح (لمن يستبعد قيامه بذلك)

اذهب الى الأسفل

هجوم (عمر) على بيت (عائشة) وأمره بضرب امرأة .. بسند سني صحيح (لمن يستبعد قيامه بذلك)

مُساهمة من طرف المختار 2009 في الثلاثاء أغسطس 31, 2010 8:03 am

السند صحيح رجاله ثقات رجال مسلم، وهو من مراسيل سعيد بن المسيب الذي يصحح أهل السنة مراسيله ويقبلونها

وقد وردت الحادثة في تاريخ الطبري وفي تاريخ المدينة

أولاً : تاريخ الطبري :
(حدثنى يونس قال أخبرنا ابن وهب قال أخبرنا يونس بن يزيد عن ابن شهاب قال حدثنى سعيد بن المسيب قال لما توفى أبو بكر رحمه الله أقامت عليه عائشة النوح فأقبل عمر بن الخطاب حتى قام ببابها فنهاهن عن البكاء على أبى بكر فأبين أن ينتهين فقال عمر لهشام بن الوليد ادخل فأخرج إلى ابنة أبى قحافة أخت أبى بكر فقالت عائشة لهشام حين سمعت ذلك من عمر إنى أحرج عليك بيتى فقال عمر لهشام ادخل فقد أذنت لك فدخل هشام فأخرج أم فروة أخت أبى بكر إلى عمر فعلاها الدرة فضربها ضربات فتفرق النوح حين سمعوا ذلك)


أقول : نلاحظ أن عمر قام بالتالي :
1. أمر بدخول المنزل مع عدم إذن أهله
2. أمره بإخراج امرأة منه بالقوة
3. ضرب هذه المراة
والمرأة المضروبة هناهي إخت أبي بكر والمنزل المقتحم هنا هو منزل عائشة

فلا يستغرب أحد بعد هذا أن يأمر عمر باقتحام أي منزل أو يأمر بضرب النساء،
والسند صحيح ورجاله ثقات وهو من مراسيل ابن المسيب وهي مقبولة لدى القوم
وهذا توثيق لرجاله :

- يونس بن يزيد بن أبى النجاد الأيلى أبو يزيد القرشى مولى معاوية بن أبى سفيان
روى له : خ م د ت س ق ( البخاري - مسلم - أبو داود - الترمذي - النسائي - ابن ماجه )
رتبته عند ابن حجر : ثقة إلا أن فى روايته عن الزهرى وهما قليلا و فى غير الزهرى خطأ
رتبته عند الذهبي : أحد الأثبات


- محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب الزهرى
روى له : خ م د ت س ق ( البخاري - مسلم - أبو داود - الترمذي - النسائي - ابن ماجه )
رتبته عند ابن حجر : الفقيه الحافظ متفق على جلالته و إتقانه
رتبته عند الذهبي : أحد الأعلام


- سعيد بن المسيب بن حزن بن أبو محمد المدنى ( سيد التابعين )
روى له : خ م د ت س ق ( البخاري - مسلم - أبو داود - الترمذي - النسائي - ابن ماجه )
رتبته عند ابن حجر : أحد العلماء الأثبات الفقهاء الكبار اتفقوا على أن مرسلاته أصح المراسيل وقال ابن المدينى لا أعلم فى التابعين أوسع علما منه
رتبته عند الذهبي : الإمام ، أحد الأعلام ، و سيد التابعين ، ثقة حجة فقيه ، رفيع الذكر ، رأس فى العلم و العمل


- عبد الله بن وهب بن مسلم القرشى مولاهم الفهرى ، أبو محمد المصرى الفقيه
روى له : خ م د ت س ق ( البخاري - مسلم - أبو داود - الترمذي - النسائي - ابن ماجه )
رتبته عند ابن حجر : ثقة حافظ عابد
رتبته عند الذهبي : أحد الأعلام


- يونس بن عبد الأعلى بن ميسرة بن حفص بن حيان الصدفى ، أبو موسى المصرى
روى له : م س ق ( مسلم - النسائي - ابن ماجه )
رتبته عند ابن حجر : ثقة
رتبته عند الذهبي : أحد الأئمة ، ثقة فقيه محدث مقرىء ، من العقلاء النبلاء


==================
أقول وقد وردت الحكاية في تاريخ المدينة بسندين إلى الزهري
وهناك ملاحظة أن ما بين القوسين في هذه الرواية أضافهما المحقق إلى النص تبعاً لما في تاريخ الطبري، وهذا هو النص كما في تاريخ المدينة، سأنقله ثم أذكر كلام المحقق في هامشه :

(حدثنا عثمان بن عمر قال، أنبأنا يونس يعني ابن زيد، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب: أن أبا بكر رضي الله عنه لما توفي أقامت عليه عائشة رضي الله عنها النوح، فأقبل عمر رضي الله عنه حتى قام ببابها فنهاها (ومن معها عن البكاء على أبي بكر، فأبين أن ينتهين. فقال عمر لهشام بن الوليد: ادخل فأخرج إلي ابنة أبي قحافة أخت أبي بكر، فقالت عائشة لهشام حين سمعت ذلك من عمر: إني أحرج عليك بيتي، فقال عمر لهشام: ادخل فقد أذنت) (1) لك، فدخل فأخرج أم فروة بنت أبي قحافة إلى عمر رضي الله عنه. فعلاها بالدرة. فضربها ضربات، فتفرق النوائح لما سمعن ذلك فقال عمر رضي الله عنه: أترون أن يعذب أبو بكر رضي الله عنه ببكائكن ؟ ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه.
* حدثنا أبو داود قال، حدثنا إبراهيم بن سعد، عن الزهري عن سعيد بن المسيب بنحوه)
__________
(1) ما بين الحاصرتين سقط في الاصل والمثبت عن تاريخ الطبري، والعقد الفريد 4: 264، والكامل لابن الاثير 2: 419، وشرح نهج البلاغة 1: 181.

كتبه :
عبد الحي الطالبي
avatar
المختار 2009
عضو مشارك
عضو مشارك

ذكر عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 10/08/2009
العمر : 21

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى